نصائح وإرشادات

1-

أن يطّلع الطالب على كافة مكونات الموقع الالكتروني لوحدة تنسيق القبول الموحّد، لأن القيام بهذا الأمر يؤدي بالتأكيد إلى تزويده ببيانات، ومعلومات أساسية، وضرورية لا غنى له عنها لمساعدته في عملية تحديد رغباته بشكل دقيق، وتمكّنه من التعرف على كيفية تقديم طلب الالتحاق بالجامعات الأردنية الرسمية.

2-

أن يطّلع الطالب بشكل متأنٍ على أسس القبول الصادرة عن مجلس التعليم العالي، والتي تحكم عملية القبول في الجامعات الأردنية الرسمية، والمعايير التي تضبط هذه العملية.

3-

أن يطّلع الطالب بشكل دقيق على التخصصات المتاحة في الجامعات الأردنية الرسمية كافة، ويمكنه أيضاً في هذا الجانب الاطّلاع على النواحي الآتية:

- الطبيعة الأكاديمية للتخصص.
- مجالات العمل المتاحة مستقبلاًُ للتخصص.
- الحد الأدنى للمعدل في شهادة الدراسة الثانوية العامة، الذي يؤهل الطالب لاختيار التخصص ضمن خياراته في طلب الالتحاق بالجامعات الأردنية الرسمية.
- فرع شهادة الدراسة الثانوية العامة المسموح به لاختيار التخصص ضمن خيارات الطالب في طلب التحاقه بالجامعات الأردنية الرسمية.
- الرسوم المالية المقررة من قبل الجامعة المعنية لكل من التخصصات الأكاديمية المتاحة فيها.
4-

أن يقوم الطالب – لغايات الاسترشاد فقط- عند تقديم طلب التحاق في الدورة الصيفية بالاطلاع على الحدود الدنيا لمعدلات القبول التنافسي في السنوات الثلاث الأخيرة، للتخصصات في الجامعات التي يرغب في اختيارها، وتضمينها في طلب التحاقه. فهذه الحدود الدنيا لمعدلات القبول التنافسي في أعوام سابقة تعطي الطالب فكرة واضحة عن معدلات القبول، وقد تساعده في التوصل لبناء قرارات سليمة وواقعية.

5-

أن يقوم الطالب – لغايات الاسترشاد فقط-عند تقديم طلب التحاق في الدورة الشتوية بالاطلاع على الحدود الدنيا لمعدلات القبول التنافسي في الدورة الصيفية من العام الجامعي نفسه، للتخصصات في الجامعات التي يرغب في اختيارها، وتضمينها في طلب التحاقه. فهذه الحدود الدنيا لمعدلات القبول التنافسي تعطي الطالب فكرة واضحة عن معدلات القبول، وقد تساعده في التوصل لبناء قرارات سليمة وواقعية.

6-

أن يقوم الطالب بالتفكير المتأني، والهادئ، والمتزن لمحاكمة، وموازنة البيانات، والمعلومات المذكورة سابقاً من جوانبها كافة، عند البدء بتحديد رغباته، وخياراته في التخصصات المتاحة في الجامعات الأردنية الرسمية، ومن ثم كيفية ترتيب أولويات هذه الخيارات في طلب التحاقه.

ومن الضرورة بمكان في هذه المرحلة، أن يتأكد الطالب من أن رغباته تتوافق مع ضوابط، وشروط الالتحاق المحددة لكل تخصص، حسبما هو محدد في أسس القبول النافذة.
ونحن بدورنا ننصح الطالب أن يقوم بترتيب خياراته، حسب درجة أهميتها من وجهة نظره الشخصية، وحسب منظوره في أكثرها تحقيقاً لرغباته، وميوله، وإمكاناته، وظروفه الاقتصادية، والاجتماعية.
7-

إن الدراسة الجامعية ما هي إلا وسيلة لتحقيق غاية، والغاية التي يسعى إليها معظم الطلبة بعد الانتهاء من مرحلة الدراسة الثانوية، هي التفكير بالمستقبل الوظيفي الذي يطمحون إليه. ويُشكل تحديد هذا المستقبل عنصراً حيوياً للطالب نفسه في المقام الأول، ولذويه في المقام الثاني. وانطلاقاً مما سبق ننصح الطالب بمحاولة التعرف على المهن المتاحة في سوق العمل، والتي يرى أنها ملائمة له وتتفق مع اهتماماته، وقدراته، واستعداده الفطري لذلك. وتعتبر هذه العملية بحق متطلباً سابقاً، على الطالب التفكير فيه قبل أن يبدأ بتحديد خياراته، وتعبئة طلب الالتحاق بالجامعات الأردنية الرسمية.

8-

أن يتجنب الطالب عمليات التخمين، أو الاعتماد على افتراضات غير دقيقة، أو شائعات، أو أخطاء يُروّجها بعض الطلبة، أو مكاتب تجارية تعمل للتكسّب المادي، عند تحديد رغباته بالتخصصات المتاحة في الجامعات الأردنية الرسمية، أو عند ترتيب خياراته بصورة لا تعكس الواقع الأكاديمي، أو المعيشي للطالب، وظروفه الشخصية.

فالبيانات والمعلومات المتاحة في هذا الموقع تقدم صورة وافية ودقيقة عن عملية القبول الموحد، والضوابط التي تحكمها، والآليات التي تنظم عملها. وبالتالي تساعد الطالب في عملية تحديد رغباته، وترتيبها في طلب الالتحاق حسب أولويات، ومعطيات أوضاعه الخاصة.
9-

إذا شعر الطالب في مرحلة تحديد رغباته، أنه ما زال غير قادر على تحديد أهم التخصصات التي يرغب في الالتحاق بها، يمكنه الاسترشاد، وطلب المعونة بمن يثق برأيهم من الأهل، والأقارب، أو المعارف، أو ذوي الخبرة والتجربة من طلبة الجامعات، أو بعض العاملين في جامعات قريبة من أماكن سكنهم.

10-

إن عملية ترتيب الخيارات في طلب الالتحاق قضية أساسية، ومهمة في تحديد قبول الطالب، لذا يجب على الطالب أن يُراعي عند ترتيب خياراته، رغبته في التخصص، والجامعة التي يفضل الالتحاق بها، وقرب الجامعة من منطقة سكنه، ولا بد له أن يُراعي أيضاً إمكاناته المادية وظروفه الاجتماعية.

فالطالب عن طريق ترتيب خياراته في طلب الالتحاق بالجامعات، يُحدد بشكل كبير جداً احتمالية قبوله في تخصص/جامعة ما، وعليه أن يعرف أيضاً بأنه لن يستطيع تغيير قبوله، بعد إعلان قائمة الطلبة المرشحين للقبول في الجامعات الأردنية الرسمية.
11-

ننصح الطالب دوماً بغض النظر عن أي معطيات خاصة بوضعه، أن يقوم بتعبئة جميع الخيارات المتاحة له في طلب الالتحاق، وعددها (30) ثلاثون خياراً، علماً بأن الحد الأدنى لعدد الخيارات التي يجب أن يقوم الطالب بتعبئتها يجب أن لا يقل عن (5) خمس خيارات ويستثنى من ذلك الطالب الذي يتقدم بطلب التحاق في الدورة الشتوية , ولا يؤهله معدله في شهادة الدراسة الثانوية العامة إلا لتعبئة عدد خيارات أقل وذلك حسب الحدود الدنيا لمعدلات القبول التنافسية في الدورة الصيفية من العام نفسه، وبدون ذلك لن يُقبل طلب التحاقه، ولن يتم تخزينه في قاعدة بيانات طلبات الالتحاق في الحاسوب.

ولا بد في هذا المقام من توضيح حقيقة مفادها أن فرص قبول الطالب تزداد مع زيادة عدد الخيارات المعقولة، والمنطقية، التي يُثبتها الطالب في طلب التحاقه بالجامعات الأردنية الرسمية . ولا بد من التأكيد أيضاً على دحض فكرة خاطئة لدى بعض الطلبة، في أن الحاسوب قد يقبل الطالب في خيار متأخر مذكور في طلب التحاقه، من منظور أن الطالب قد كتب هذا الخيار، وأن الحاسوب لا ينظر للخيارات الأسبق في طلب التحاقه التي يمكن أن يقبل فيها.
12-

ننصح الطالب بإيلاء عناية، وأهمية خاصة لصحة، ودقة البيانات الخاصة بعنوانه، من حيث: رقم الهاتف الأرضي، رقم الهاتف الخلوي، رقم الفاكس، البريد الالكتروني، فهذه البيانات قد تكون الوسيلة الوحيدة المتاحة لدى وحدة تنسيق القبول الموحد للاتصال بالطالب في حال الضرورة.